قدر ذاتك وثق بقدراتك اللغوية

5 تعليقات على ”قدر ذاتك وثق بقدراتك اللغوية

  1. بالفعل عدم الثقة بالنفس او نسميها الخجل تقريبا، هي العائق في تعلم اللغة الثانية، فهل من طريقة لكسر حاجز الحياء والخوف من الخطأ؟؟

  2. بالفعل عدم الثقة بالنفس او نسميها الخجل تقريبا، هي العائق في تعلم اللغة الثانية، فهل من طريقة لكسر حاجز الحياء والخوف من الخطأ؟؟
    .

  3. ارى ان الاحساس بالرغبة بالمثالية في الحديث مع الآخرين هو اهم سبب في منعنا من التعلم بسرعة وبسهولة. بمعنى انه لدينا صوت داخلي يقول يجب أن يكون حديثي صحيح لغويا ونطقا واسلوبا وانتقاء للكلمات ..الخ. في حين أن الطرف الآخر لا يهمه أن تتكلم بشكل صحيح بقدر ما يهمه أن تفهمه وان تستطيع إيصال معلومتك بأي طريقة فضلا عن انه يعرف ان الطالب يعتبر متحدث لغة ثانية فلا يحمل هذا الضغط تجاهك. ومع معرفتنا اننا لن نصل لتلك المثالية في الحديث، حينها يحدث أشبه ما يكون بالتعارض مع الصوت الداخلي ويظهر حينها القلق و التوتر. طبعا يزداد التوتر مع خروج الطالب من مرحلة تعلم اللغة الى مرحلة دراسة مثلا الماجستير، ويبقى الصوت الداخلي بالمثالية يزداد والدخول بمرحلة كيف أخطأ الان وانا ادرس مرحلة التخصص وهي مرحلة يجب أن أكون جاهز تحدثا فيها! فيركن للانسحاب من بدء الحوارات مع الآخرين الى السكوت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.