ما لايخبرك عنه الكثير: سيكولوجيتك في تعلم الإنجليزية!

3 تعليقات على ”ما لايخبرك عنه الكثير: سيكولوجيتك في تعلم الإنجليزية!

  1. انا طالبه حالياً في الأشهر الأخيره من كتابة بحث للماستر، اكثر شىء والحمدالله اني استوعبته هو ان دراستي باللغه كانت بالشكل الذي يتوافق مع مقالتك بالضبط ومن قلب الحدث” انجزت بفضل من الله اشياء كثير ولكن لجميع محبي تعلم لغه ثانيه ” اوصيكم بتحديد الهدف اولاً..
    ماهو سبب الدراسه ؟ شغف ام اداه للدراسه ..

    ماهو مستواك الحالي ؟ مبتديء او متوسط

    ماهي امكانياتك اليوميه للحفظ وللقراءه يومياً؟ ربع ساعه او نصف ساعه او ساعه الى ساعتين

    ماهي امكانياتك الماديه للحصول على كتب ” Encyclopedia ” للصفوف الابتدائيه الانقليزيه اكثر..

    ماهي امكانياتك للحصول على دخول مكتبه فور فري ؟

    اقرأ ثم اسأل ثم جاوب ثم اقرأ ثم اسأل ثم انقد ثم اطرح عبارة ” ماذا لو” ؟؟

    الإبحار في تعلم اللغات ممتع وشيق عليك فقط تحديد وجهتك بمايناسب امكانياتك ولا تقلل من قدرتك ” Sooner or later, you can do it ”

    اتمنى لو قرأت مقالتك هذي قبل قبولي الابتعاث.. طرحك للماده فريد من نوعه دكتورنا ..
    انا ان شالله اذا قدرت اكمل بكون بكالوريس وماجستير برياض الاطفال ..

    انا حالياً اذا اراد الله واكملت عندي ميووول للتعلم اكثر من لغه في مرحلة الطفوله المبكره حيث اريد ان اضع بصمتي بالمجتمع السعودي لادخال منهيجه التحدث باكثر من لغه بشكل متنوع ويناسب كل متعلم ومن ثم نتفادي المصاعب والتكاليف لتعلم اللغه في اطارها الضعيف الملزم بالقواعد وانهاء المنهج..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.