أبق دافعيتك عالية نحو تعلم اللغة الثانية!

3 تعليقات على ”أبق دافعيتك عالية نحو تعلم اللغة الثانية!

  1. شكرا على الفكرة الممتازة د.عبدالله وهذه نصيحة أستفيد منها في حياتي دائما. ولابد يكون الهدف شيء يتحمس له المتعلم

  2. شكرا لك
    ايضا اذا ربط بين عدم نجاحه بالالم الذي يصيبه في حال لم يتحقق هدفه لانخفاض دافعيته
    يتخيل نفسه بعد 10 سنوات بعد 30 سنة لو لم يتحرك لو لم يفعل شئ ويجد ويثابر كيف سيكون مستقبله؟
    واذا جد واجتهد ما هي النتيجة
    الجزء الاول كفيل بإن يتحرك ويذاكر من لحظة الخيال

    1. هذا صحيح أختي أم السلسبيل

      الرؤية المستقبلية محفز كبير وفعال في التعلم.. ولهذا أدرجتها ضمن أسس الدافعية كتابي. الدراسات الحديثة بدأت تعطي اهتمام أكبر لهذا العنصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.